Sadaonline

الاتحاد الكندي العربي يدعو الى اعادة النظر في تعيين هاوسفاذر : آراؤه المتطرفة والمثيرة للانقسام خطوة في الاتجاه الخاطئ

اعرب الاتحاد العربي الكندي عن استيائه العميق لتعيين رئيس الوزراء جاستن ترودو مؤخراً النائب أنطوني هاوسفاذر مستشاراً خاصاً لشؤون العلاقات بالجالية اليهودية ومعاداة السامية. وفي بيان صادر عنه اليوم الاثنين لفت الاتحاد الى إن "هاوسفاذر معروف بتصريحاته الحادة المناهضة للعرب والمسلمين، وبالتالي فإنّ اصطفافه مع ممثلين عنصريين معروفين لدولة إسرائيل يسلط الضوء بشكل أكبر على عدم ملاءمته لهذا الدور".
واشار البيان الى ان " هاوسفاذر ساهم باستمرار في الخلط الخطير بين الانتقاد المشروع للسياسات الإسرائيلية فيما يتعلق باحتلال الأراضي الفلسطينية وبين معاداة السامية. وهذا النهج لا يعكس المخاوف الحقيقية فحسب ، بل يعيق الحوار أيضا. وفي الوقت الذي يتوق فيه الكنديون إلى السلام وبناء الجسور بين المجتمعات المتنوعة، فإن تعيين هاوسفاذر، بآرائه المتطرفة والمثيرة للانقسام، يعد خطوة في الاتجاه الخاطئ.

وتابع الاتحاد في بيانه "من المرجح أن يؤدي موقفه إلى تفاقم التوترات بين المجتمعات بدلا من الحد منها. فهو لا يساهم في تحقيق الهدف المشترك المتمثل في إنهاء حرب الإبادة الجماعية في غزة أو تعزيز التفاهم الأفضل بين جميع الكنديين. في هذا الوقت الحرج، تحتاج كندا إلى قادة يروجون لآراء معتدلة ويعملون معًا من أجل السلام والعدالة للسكان الأصليين في فلسطين".

ويدعو الاتحاد الكندي العربي الحكومة إلى "إعادة النظر في هذا التعيين واختيار ممثل يجسد حقا مبادئ السلام والعدالة والوحدة لجميع الجاليات في كندا".

*صورة المادة الخبرية من موقع الاتحاد الكندي العربي الالكتروني.

    
الكلمات الدالة