Sadaonline

المعتصمون في جامعة وسترن في لندن يفككون مخيمهم ... دعوات سحب الاستثمارات ستستمر

على الرغم من تفكيك مخيمهم الذي استمر لأسابيع في حرم جامعة وسترن في مدينة لندن ، اونتاريو، يقول المعتصمون المؤيدون للفلسطينيين إنهم لم ينتهوا من مطالبة المؤسسة الأكاديمية بسحب نفسها من الشركات التي لها صلات بالحرب الحالية في غزة.
وقالت المجموعة، التي تطلق على نفسها اسم" تحالف سحب الاستثمارات الغربية"، يوم امس السبت إنها ستزيل المخيم الموجود على شاطئ وسترن كونكريت، مستشهدة بالدراسة المتأنية من قبل الطلاب المشاركين، والالتزام "بالحفاظ على تركيزنا الأساسي على سحب الاستثمارات، بغض النظر عن الوسائل المستخدمة".
وقالت المجموعة في بيان قرأه متحدث باسم التحالف خلال مؤتمر صحفي بالقرب من الحرم الجامعي يوم السبت: "كان المعسكر مجرد وسيلة لتحقيق غاية. هناك دائمًا المزيد من الوسائل. والتزامنا بسحب الاستثمارات لا يزال ثابتًا".
واضاف المتحدث "لن نستسلم حتى تلتزم جامعة وسترن بمعايير الاستثمار الأخلاقية التي تدعي أنها تدعمها، وتجسد التزامها بما يتجاوز التصريحات العامة الفارغة".
جاءت إزالة المخيم بعد أن قال رئيس جامعة ويسترن، آلان شيبرد، إنه لن يتخذ إجراءات تأديبية ضد الطلاب أو الموظفين المشاركين إذا قام التحالف بإزالة المخيم طوعًا بحلول نهاية عطلة نهاية الأسبوع.
وجاء في بيان شيبرد بتاريخ الثالث من تموز - يوليو: "إذا شارك اي طالب أو موظف في أعمال عنف، أو إتلاف الممتلكات، أو بناء حواجز، أو الدخول غير المصرح به إلى المباني، أو التحرش أو التمييز، فسيتم محاسبته".
وجاء ذلك أيضًا بعد أيام من إخلاء المتظاهرين لمخيم مماثل في جامعة تورنتو قبل الموعد النهائي الذي أمرت به المحكمة للمغادرة.
وتدعو المجموعة جامعة وسترن إلى سحب استثماراتها بما في ذلك المقاولون العسكريون وتلك الموجودة في قاعدة بيانات الأمم المتحدة للشركات المرتبطة بالمستوطنات الإسرائيلية في الأراضي الفلسطينية المحتلة.
ويطالب الاقتراح الرسمي الذي تقدمت به المجموعة، والذي أعلن يوم الجمعة، الجامعة بالمساهمة في إعادة بناء التعليم العالي في غزة، ومقاطعة الاتفاقيات مع المؤسسات الأكاديمية "المتواطئة في التمييز وانتهاك حقوق الإنسان".
كما يدعو إلى إنشاء لجنة من خمسة أعضاء للإشراف على خطط الاستثمار والعلاقات الأكاديمية الغربية، مع عضو واحد ينتخبه التحالف وآخر تنتخبه هيئة التدريس من أجل فلسطين.

وفي وقت سابق من الأسبوع، طرحت جامعة ويسترن التزامات ستتخذها استجابة للمطالب، بما في ذلك:
- تنفيذ عملية ردود الفعل فيما يتعلق بالاستثمار المسؤول.
- عرض لقاء مع فريق الاستثمار في وسترن.
- المساهمة في إعادة بناء التعليم العالي في غزة.
- زيادة الدعم لبرنامج الطلاب والعلماء العالميين المعرضين للخطر.
- إضفاء الطابع الرسمي على إطار الشراكات الدولية مع الجامعة.
وقالت ويسترن في بيان يوم الجمعة إن الائتلاف رفض اقتراح الجامعة الذي قالت إنه مطابق تقريبًا لاقتراح تم تقديمه في أواخر ايار - مايو.
وأضافت أن بعض أفراد المجتمع والضيوف أبلغوا عن "الترهيب والمضايقة وغيرها من أعمال عدم الاحترام داخل المخيم وحوله".
وأضاف: "نحن نواصل أيضًا التحقيق في التقارير المتعلقة بالسلوك غير القانوني، بما في ذلك الاعتداء والتخريب".
ورفض أعضاء الائتلاف يوم السبت قائلين إن التعليقات وغيرها من التعليقات المشابهة تظهر عدم حسن النية من جانب الجامعة في المفاوضات.
وقالت المجموعة المؤيدة للفلسطينيين: "لقد أجرينا مفاوضاتنا بحسن نية، وبذلنا جهودًا منسقة لتجنب التفاوض من خلال البيانات الصحفية أو وسائل الإعلام". واضافت "من المخزي أن الإدارة لم تتمكن من الحفاظ على هذه المبادئ الأساسية للمجاملة، واختارت بدلا من ذلك الأوصاف المضللة والتحريضية للمتظاهرين والإنذارات الاستبدادية من خلال البيانات العامة".
وفي بيانه الخاص الذي صدر مساء السبت، قال شيبرد إن الجامعة ستركز على "استعادة العلاقات وتحديد الفرص للالتقاء كمجتمع".
"نحن ندرك أن هذا سيستغرق وقتا ونحن على استعداد للمشاركة في هذا العمل المهم."

 

*الصورة من موقع جامعة وسترن

الكلمات الدالة