Sadaonline

شكوى ضد شرطة بريتش كولومبيا بسبب استخدامها العنف ضد المتظاهرين المؤيدين لفلسطين

قالت جمعية الحريات المدنية في بريتيش كولومبيا (BCCLA) إنّها ستقدم شكوى إلى مجلس الرقابة المدنية التابع لجهاز شرطة فانكوفر لأنّ الشرطة لجأت إلى ’’استخدام مفرط للقوة‘‘ خلال تظاهرة تأييد للفلسطينيين نهاية الشهر الماضي.

وقالت مديرة السياسات في الجمعية، ميغان ماكديرموت، إنّ الجمعية شعرت بـ’’الرعب‘‘ من تصرفات الشرطة في 31 أيار (مايو)،  واصفة إياها بأنها ’’ترهيبية‘‘ وتشكل ’’انتهاكاً للحياة الخاصة‘‘مضيفة أنّ الشكوى ستشير أيضاً إلى ’’المراقبة المستمرة للأشخاص الذين يشاركون‘‘ في الاحتجاجات والتجمّعات.


من جهته ستيف أديسون من جهاز شرطة فانكوفر قال في بيان إنّ عناصر الشرطة استخدموا ’’السلطة القانونية والقوة المعقولة لاعتقال أشخاص يخالفون القانون‘‘، واصفاً مزاعم سوء السلوك بأنّها ’’سخيفة وغير مثبتة‘‘. وأضاف أديسون أنّ المتظاهرين مُنحوا أكثر من ثلاث ساعات للاحتجاج قبل أن تقوم الشرطة بإبعادهم عن معبر سكة الحديد، مشيراً إلى أنهم تجاهلوا تحذيرات الشرطة إليهم بأنهم إذا لم يغادروا فسيتم توقيفهم. ولم يقدّم أديسون تحديثاً عن حالة التهم المحتملة المرتبطة بالتوقيفات، وقال  ’’إذا كان لدى أيّ شخص مخاوف، عليه إبلاغ مكتب التحقيقات المستقل أو مكتب مفوّض شكاوى الشرطة لكي يتم إجراء تحقيق مناسب‘‘.

من جهته، قال سوخي جيل، أحد منظمي الاحتجاج، إنّ عناصر الشرطة استخدموا رذاذ الفلفل ضدّ المتظاهرين وقاموا بليّ الأذرع ولجأوا إلى تقنية وضع الذراع بقوة حول رأس المتظاهر للسيطرة عليه وطرحوا بعض المتظاهرين أرضاً.

وكانت شرطة فانكوفر قد قالت في بيان صحفي في 31 أيار (مايو) إنه تم استدعاؤها إلى مكان التجمّع الاحتجاجي حيث كان ’’100 متظاهر، بعضهم يرتدون أقنعة، يعرقلون حركة مرور المركبات والقطارات عند تقاطع شارع كاسلو وطريق غراندفيو السريع‘‘.

وكتبت الشرطية تانيا فيسينتين في البيان أنّ المتظاهرين الذين قاموا بقطع خط السكة الحديدية رفضوا الاستجابة لعدة طلبات وُجِّهت إليهم بمغادرة المكان، وأضافت أنّ بعضهم ’’أصبحوا عدائيّين‘‘ تجاه عناصر الشرطة، فتمّ اعتقال 14 متظاهراً بتهمة الإيذاء والعرقلة.

*صورة المادة الخبرية من صفحةmontreal4palestine  على الانستغرام.
الكلمات الدالة