Sadaonline

عائلة زكريا حلس الفلسطيني من غزة تجتمع في كيبك لأوّل مرة منذ 10 أشهر

سلّطت الصحف الكندية الضوء على عائلة زكريا حلس الفلسطيني من غزة التي اجتمعت في كيبك لأوّل مرة منذ 10 أشهر.

زكريا حلس كان قد وصل إلى كيبك في أب/ أغسطس 2023، ونجح في معانقة زوجته إسلام التي وصلت من القاهرة إلى مطار ليساج مع خمسة أطفال تتراوح أعمارهم بين 18 شهرًا و11 عامًا، في 24 حزيران/يونيو، وسط تصفيق حوالي ثلاثين من أقاربها الذين يرتدون الكوفية، وملصقات تم الرسم عليها أعلام كيبك وفلسطين وعبارة "مرحبا" باللغة العربية.

"إنه احتفال!" "لقد مرت أشهر المعاناة"، يقول زكريا، الذي وصل إلى كيبيك كباحث بدعوة من جامعة لافال. وقد تم تمديد إقامته منذ ذلك الحين.

يوضح الرجل البالغ من العمر 43 عاماً والحاصل على شهادة الدكتوراه في الهندسة المدنية وهندسة المياه: “كانت هذه المرة الأولى التي انفصل فيها عن زوجتي منذ أن التقينا عام 2010”. وكان من المقرر أن يعود إلى غزة بعد ثلاثة أشهر، في 11 نوفمبر/تشرين الثاني. الحرب قررت خلاف ذلك.

وكان منزل العائلة الواقع في الشجاعية، شرق مدينة غزة، قد دُمر بالكامل في 10 أكتوبر/تشرين الأول. وهذه هي المرة الثانية خلال 10 سنوات التي تفقد فيها عائلة حلس كل شيء بسبب القصف الإسرائيلي.

"لقد أصبحت غزة بمثابة ثقب أسود من المعاناة مع قلة الموارد اللازمة للبقاء على قيد الحياة. "لم يكونوا آمنين في أي مكان"، يقول الأب متأسفًا، والذي ظل على اتصال ضعيف مع أحبائه العالقين هناك. في بعض الأحيان، كانت تمر أيام وأسابيع دون أن أعرف ما إذا كان أطفالي لا يزالون على قيد الحياة.

يذكر أن من يريد أن يغادر غزة هربا من الحرب الإسرائيلية المستمرة منذ 7 تشرين الأول/أكتوبر أصبح صعبا جدا، مع لجوء السلطات الإسرائيلية إلى إغلاق الحدود مع قطاع غزة. وحتى وقت قريب، كانت الطريقة الوحيدة لمغادرة الأراضي الفلسطينية هي عبور الحدود المصرية عبر معبر رفح، وهو الطريق الذي سلكته عائلة زكريا حلس، قبل أسبوع من سيطرة القوات الإسرائيلية على رفح وإغلاق هذا المعبر في 7 مايو/أيار.

*صورة المادة الخبرية من صفحة زكريا حلس على الفيسبك.

الكلمات الدالة