Sadaonline

تأجيل اقتراح تعيين النائب الليبرالي أنتوني هاوسفاذر في منصب ممثل الحكومة لمكافحة معاداة السامية

علمت شبكة سي بي سي نيوز أن اقتراح تعيين النائب الليبرالي أنتوني هاوسفاذر في دور جديد لمكافحة معاداة السامية – والذي كان قيد الإعداد منذ أسابيع – قد تم تأجيله بسبب مخاوف من حدوث انقسامات في التجمع الحكومي حول حرب إسرائيل على غزة.

وتتساءل المصادر التي تحدثت إلى CBC News – بما في ذلك أحد أعضاء التجمّع الحكومي – عن كيفية اختلاف دور Housefather عن عمل ديبورا ليونز  Deborah Lyons ، المبعوثة الخاصة المعنية بالحفاظ على ذكرى المحرقة ومكافحة معاداة السامية.

جاء التعيين المقترح بعد أن ناقش هاوسفاذر، عضو البرلمان عن مونتريال، علنًا ترك الحزب الليبرالي في أذار/مارس، على خلفية مساعدة حزبه تمرير اقتراح للحزب الديمقراطي الجديد ينتقد سلوك إسرائيل في حربها على غزة، إلا أنه قرر في النهاية البقاء في التجمع الحزبي.

من جهته قال شفقت علي، النائب الليبرالي عن منطقة برامبتون سنتر، لشبكة سي بي سي نيوز في رسائل نصية إنه يعتقد أن هاوسفاذر ليس الشخص المناسب لهذا المنصب، وكتب: "أعتقد أن تعيينه لن يكون مفيدًا في معالجة معاداة السامية أو الإسلاموفوبيا لأنه يفتقر إلى القدرة على الحكم وساهم بشكل أكبر في تقسيم الكنديين في الأشهر الثمانية الماضية".

 

*صورة المادة الخبرية من صفحة أنتوني هاوسفاذر على الفيسبك.

الكلمات الدالة